كيف تخطط برنامجك لبناء العضلات؟

إذا كنت تهدف للحصول على جسم رياضي ومشدود فإنك ستحتاج بصورة أساسية للدمج ما بين البرنامج الغذائي السليم وممارسة التمارين الرياضية الصحيحة، وحتى تكون قادراً على تخطيط برنامجك الخاص بعملية بناء عضل وحرق دهون في دبي بالصورة الأفضل فإنّا ننصحك باتباع ما يلي:

  • النظام الرياضي

يحتل النظام الرياضي أهمية كبيرة في عملية حرق الدهون وبناء العضلات، وإذا تم تخطيط الجدول الرياضي بالشكل الصحيح فإنك ستكون قادراً على تحقيق عمليتي الحرق والبناء بنفس الوقت، وهذا الامر يتطلّب العمل مع مدرب لياقة في دبي ذو خبرة وكفاءة حتى يتم ترتيب الخطوات والأمور الرئيسية التي يجب التركيز عليها، ويمكن ذكر من ذلك ما يلي:

  • اختيار المزيج المناسب من التمارين الرياضية، والذي من شأنه الإسهام في بناء الكتلة العضلية، وبشكل عام فإن مدربو الرياضية ينصحون بالتركيز على ممارسة تمارين الوزن وتمارين الكارديو بشكل خاص.
  • اختيار ممارسة تمارين الأوزان بمعدل تكرارات يتراوح ما بين 6 وحتى 12 تكرار.
  • الحرص على تكرار رفع الأوزان التي تتراوح ما بين 55% وحتى 85% من أكبر وزن يمكنك رفعه بمعدل 10 مرات متتالية.
  • تنظيم أوقات الاستراحة ما بين تمارين العضلات المختلفة بحيث تتراوح كل فترة ما بين 48-72 ساعة؛ وذلك لمساعدة الأنسجة العضلية على النمو بالشكل الصحيح والمطلوب.
  • تنظيم أوقات راحة قصيرة ما بين التمرين والآخر؛ وذلك للإسهام في زيادة إفراز هرمون النمو لتحفيز عملية بناء الأنسجة العضلية.
  • تخطيط جدول لممارسة تمارين الكارديو، فهي تحتل أهمية كبيرة في عملية حرق السعرات الحرارية والدهون، بالإضافة لأنها تسهم في توصيل الاكسجين لأنسجة العضلات وتساعد على نموها، فتعد ممارسة هذا النوع من التمارين ثلاث مرات أسبوعياً وبمعدل 20-40 دقيقة في كل مرة هي الطريقة الأمثل للممارسة.
  • النظام الغذائي

تظهر أهمية النظام الغذائي السليم في عملية بناء العضلات وحرق الدهون من منطلق كونه الوسيلة المحفّزة لهذه العملية، بالإضافة لأنه وبدون التخطيط السليم للبرنامج الغذائي لن يستجيب الجسم للبرنامج الرياضي المتبع لوحده، وذلك مهما كان مخططاً بعناية ودقة، ومما لا بد من الإشارة إليه أن اتباع الطرق التقليدية للحمية الغذائية والتي تقوم بأساسها على تخفيض معدل السعرات الحرارية التي يتم استهلاكها يومياً لا تكفي لتحقيق الهدف المنشود؛ فهي وإن كانت تساعد على حرق الدهون المتراكمة في الجسم، إلا أنها غير كافية لإعطاء الجسم الطاقة اللازمة لبناء العضلات.

وبناءً على ما سبق فإن الحصول على المجموعات الغذائية الضرورية واللازمة لبناء العضلات كالبروتين والدهون الصحية، بالتزامن مع التقليل من استهلاك الأطعمة الكربوهيدراتية البسيطة والدهون الضارة، يعتبر الأساس الذي يجب أن يقوم عليه النظام الغذائي السليم.